صلاة عيد الفطر 1433

بسم الله الرحمن ...

http://tahrir.info/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/14861218430_610925952256686_56784068_n.png
http://tahrir.info/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/145180227667_592098347472780_1489540428_n.jpg
http://tahrir.info/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/934535emsakeyeh2012.jpg
http://tahrir.info/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/19894912.jpg
http://tahrir.info/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/311457Untitled.jpg
http://tahrir.info/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/726029Untitled2.jpg
http://tahrir.info/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/870582227667_592098347472780_1489540428_n.jpg
http://tahrir.info/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/194212205696_596058300410118_1109579518_n.jpg
News Image

اعتصام ضد الحلف الأمريكي الإيراني الأسدي

بسم الله الرحمن الرحيم...

News Image

دعوة لمحاضرة: الإسلام المعتدل: شرع الله

بسم الله الرحمن الرحيم...

News Image

إمساكية شهر رمضان المبارك 2012

بسم الله الرحمن الرحيم...

News Image

صلاة عيد الفطر 1433

بسم الله الرحمن الرحيم...

News Image

بطاقة تهنئة بعيد الأضحى المبارك 1433

بسم الله الرحمن الرحيم...

News Image

خلفية بطاقة تهنئة بعيد الأضحى المبارك 14

بسم الله الرحمن الرحيم...

News Image

دعوة لمحاضرة: الإسلام المعتدل: شرع الله

بسم الله الرحمن الرحيم...

News Image

المعاني الكبرى لهجرة النبي إلى المدينة ا

بسم الله الرحمن الرحيم...


Get the Flash Player to see this player.

التفكير في السياسة بين الإسلام والرأسمالية

لقاء مع الأستاذ أحمد القصص

رئيس المكتب الإعلامي

لحزب التحرير - ولاية لبنان

آخر الأخبار
تصرفات غير إنسانية وغير أخلاقية تقوم بها السلطات في لبنان ضد النازحين السوريين

تصرفات غير إنسانية وغير أخلاقية

تقوم بها السلطات في لبنان

ضد النازحين السوريين

قامت السلطات اللبنانية في الأيام الثلاثة الأخيرة باقتحام مخيمات النازحين السوريين في مدينة عرسال وأماكن أخرى، واعتقلت ما يزيد عن ألف من الرجال في هذه المخيمات، وقامت بشد وَثاقهم وبطحهم على وجوههم على الأرض، وقام الجنود بركلهم على وجوههم ورؤوسهم بالأحذية، وقد أهانوا كثيرًا من النساء.  وحرقوا الخِيَم والأمتعة، واتهموهم بأنهم يساعدون المسلحين الذين يقيمون في الجرود.

وقد كشفت بعض وسائل الإعلام أن هذه مكيدة لأخذ عدد من النازحين السوريين ليبادلوا بهم العسكريين المخطوفين كرهائن عند المسلحين.  وبعد تحقيقات غير شفافة تم الإفراج عن قسم من المعتقلين، وتم الاحتفاظ بما يزيد عن ثمانين منهم.  وإن صحّت هذه المكيدة فيكون الذي خطط لها ويكون الذي أمر بتنفيذها ارتكب حماقةً ذات عواقب خَطِرة، فبدل أن تحل مشكلة المخطوفين ستزيدها خطورةً.

نحن لا ندافع عن عملية خطف العسكريين في عرسال ولا ندافع عن عمليات اغتيال الجيش أو قوى الأمن أو غيرهم، ولا نقرّ بأي شكل من الأشكال إعدام أي واحد من المخطوفين.  فالحكم الشرعي الذي نفهمه ونتبنّاه هو أنه لا يجوز قتل الأسير حتى لو أُخِذ من جيش العدو في معركة القتال، لقوله تعالى: فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا هذه الآية الكريمة تؤكد أن من يتم أسره لا يجوز قتله، بل يتم إطلاقه إمّا منًّا دون أي فدية، وإمّا بفدية.  هذا في حال أسير الحرب من العدو، فكيف إذا كان مخطوفًا وليس عدوًّا وليس في حالة حرب؟!

السلطة التي تقوم الآن باقتحام مخيمات النازحين وتأمر وسائل الإعلام بالتعتيم على ما تقوم به، وتنشر أخبارًا تطمس فيها الحقيقة، ولكن الحقيقة تظهر رغم محاولات طمسها.

ونحن نخاطب الشعب وبخاصة المسلمين بأن هؤلاء النازحين هم إخوة لكم، أصابتهم مصيبة التهجير القسرية ولجأوا إليكم، فلا يجوز لكم شرعًا أن ترفضوهم أو تتهاونوا بالاهتمام بهم، بل عليكم أن تساعدوهم وتبشوا في وجوههم.  وإذا وجدتم من يؤذيهم ويعتدي عليهم فعليكم أن تقفوا في وجهه وتردعوه، وأن تكونوا لهم حاميًا وناصرًا ومعينًا.  حتى لو كان من يعتدي عليهم ويضايقهم هو السلطة الرسمية.  قال الله تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ)، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المُسْلِمُ أَخُو المُسْلِمِ لاَ يَظْلِمُهُ وَلاَ يُسْلِمُهُ، وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً، فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ القِيَامَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ القِيَامَةِ» البخاري ومسلم، وقال: «مَا مِنَ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ، إِلاَّ خَذَلَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ، وَمَا مِنَ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ، إِلاَّ نَصَرَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ نُصْرَتَهُ» سنن أبي داود والطبراني والبيهقي. وتذكّروا حين هاجر مسلمو مكة إلى المدينة المنورة كيف استقبل الأنصار المهاجرين.

علمًا أن هؤلاء النازحين تتسلم الدولة مساعداتٍ كثيرةً من جهات شتى من أجلهم، فلا يحق للدولة أن تمنّ عليهم مجرّد المنّ، فكيف تجيز لنفسها أن تعاملهم بهذه القسوة والتعذيب وإعادة تشريدهم.  إن هذا الظلم أيتها السلطة في لبنان يدل على جهل في الحكم وليس على حقدٍ وتحاملٍ فقط، يدل على جهل لأن السلطة تؤسس بذلك إلى عواقب وخيمة.

نسأل الله أن ينوّر عقول أهل الحكم ويهديهم ليعرفوا كيف يحكمون.

قال تعالى: (قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ).

في  2 من ذي الحجة 1435هـ.                            حـزب التحـرير

     26/09/2014م.                                   ولاية لبنان

 

AddThis Social Bookmark Button
 
كيف يقرأ حزب التحرير إعلان دولة الخلافة وكيف ينظر للصراعات في المنطقة؟

كيف يقرأ حزب التحرير إعلان دولة الخلافة وكيف ينظر للصراعات في المنطقة؟
القصص لـ «اللواء»: البغدادي ورقة تستخدمها أميركا للسيطرة على المنطقة 

 

الاثنين,14 تموز 2014 الموافق 16 رمضان 1435هـ

«حزب التحرير» هو أحد مكونات حراك الإسلاميين عربياً ودولياً، تأسس سنة 1953، تفرّد بالدعوة لإقامة «دولة الخلافة الاسلامية» قبل «داعش» والبغدادي وغيره.
وهو يُؤكّد في وثائقه أنه «تكتل سياسي، وليس تكتلاً روحياً، ويبغي العمل لإعادة دولة الخلافة الإسلامية إلى الوجود، حتى يعود الحكم بما أنزل الله».
الحزب أعد مشروع «دستور دولة الخلافة»، تمّ فيه توضيح أجهزة الدولة والحكم، والمواد المنظمة للعلاقة ما بين الخليفة (الحاكم) والمحكوم وسبل تنظيم الدولة وحقوق المسلمين وغير المسلمين... يُترك غير المسلمين وما يعبدون وما يعتقدون ضمن النظام العام... و«لا يجوز للدولة أن يكون لديها أي تمييز بين أفراد الرعية في ناحية الحكم أو القضاء أو رعاية الشؤون»، و«يعامَل غير المسلمين في أمور المطعومات والملبوسات حسب أديانهم ضمن ما تجيزه الأحكام الشرعية».

«اللواء» التقت في مكاتبها رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في لبنان أحمد القصص، وأجرت معه حواراً خاصاً بالمستجدات السياسية التي حدثت في العراق، وأعادت طرح إقامة دولة الخلافة الإسلامية على طريقة أبو بكر البغدادي، وذلك للوقوف على رؤية حزب التحرير من إعلان خلافة البغدادي، وما هي رؤية الحزب لمتطلبات إقامة دولة الخلافة وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية. كما تطرق الحوار إلى مجريات الحدث السوري والتفجيرات في لبنان.

حوار: حسن شلحة
نرفض استباحة دماء المسلمين وندعم الثورة السورية لإسقاط النظام

• أنتم "حزب التحرير" أول حركة نادت بإقامة دولة الخلافة هل فوجئتم بأن غيركم أعلنها؟

- لم نفاجأ بإعلان إقامة دولة الخلافة من قبل أبو بكر البغدادي حيث سبقه مؤشرات. فقد أعلنوا أنهم سيعلنون دولة الخلافة. وإذا التفتنا إلى أن الأميركيين وحكام المسلمين عموماً يريدون إجهاض المشروع الحقيقي لدولة الخلافة فإننا نرى الذي حصل جاء ضمن هذا السياق، فهذا الإعلان جاء بعد تطورات عسكرية في العراق سقطت فيها ساحات واسعة في نينوى وغيرها، وليس أساساً بمقدور حركة البغدادي إسقاطها. فالدول الكبرى والأنظمة الإقليمية تخشى مشروع دولة الخلافة، ولإجهاضه كان لا بد من إعطائه صورة مشوهة أمام الناس.
في السابق كان إذا ذكرت الخلافة يتبادر فوراً إلى الذهن أن وراءها حزب التحرير والآن باتت مقترنة بالبغدادي. 

AddThis Social Bookmark Button
التفاصيل...